الاخصاب والحمل

الاخصاب والحمل

الاخصاب هو عملية التزاوج والاتحاد بين الحيوان المنوى للذكر وبويضة الأنثى لتكوين البويضة الهجينة او المخصبة التى تتكاثر وتنتج الخلايا التى من شانها يتكون الجنين، وتنمو هذه البويضة داخل كيس مملوء بسائل داخل المبيض يسمى الحويصلة، ويحدث التبويض عند انفجار هذا الكيس وتتحرر منه البويضة حيث يتم استقطابها من قناة فالوب متحركة فى مسارها داخل قناة الرحم. وقد يتم هذا الاخصاب داخل رحم الأنثى بعد عملية الاتصال الجنسى، او يتم خارج الجسم بصورة كلية فى حالة العقم او اجراء التلقيح الصناعى.

وتظل هذة البويضة صالحة للاخصاب لمدة يوم واحد تقريبا من الحيوان المنوى. فاذا حدث الاخصاب يقوم الحيوان المنوى بافراز انزيم لاذابة وازالة الجدار او الغشاء الخارجى للبويضة ليتمكن من الاتحاد والاندماج فى نواة فى البويضة، وفى تلك اللحظة يتكون غشاء للبويضة المخصبة لايسمح لمرور اى حيوانات منوية اخرى الى البويضة. وتبدأالبويضة المخصبة فى الانقسام وتستمر فى مرورها عبر قناة فالوب لحين وصولها الى الرحم، وتستغرق تلك العملية حوالى 7 أيام تقريبا  تبقى فيها البويضة المخصبة داخل تجويف الرحم لمدة يومين تقريبا قبل التصاقها ببطانة الرحم .

الاخصاب فى الشرق الأوسط

تعد منطقة الشرق الأوسط من المناطق المتميزة فى تحسين عملية الاخصاب حيث ثقافة البيئة وسلوك المرأة يساعد من تحسين عملية الاخصاب ونجاحها، فهى تعتمد على نظام صحى سليم ونمط طبيعى فى الغذاء خلال حياتها اليومية مما ينتج عنه تأثير ايجابى فى انجاح واتمام عملية التلقيح وحدوث الحمل بصورة طبيعية.

وفى حالة اذا ماكان هناك اضطرابات فى التبويض او وجود حالة من العقم فى المبيض ينصح بتعديل مكونات الوجبات الغذائية كتناول كميات معتدلة من القهوة، وممارسة عادات وسلوكيات سليمة وصحية خلال الحياة اليومية كرفع مستوى النشاط البدنى بممارسة الرياضة والابتعاد عن التدخين والكافيين، و لذلك اثره البالغ فى احداث اثر بالغ وملحوظ فى تحسين عملية الخصوبة.

ومما لاشك فيه ان الحديد والزنك من العناصر الهامة فى نظام الغذاء السليم لامداد جسم الأم وجسم الجنين بالمواد الغذائية الازمة خلال مراحل الحمل والولادة والرضاعة، فقد ثبت علميا بأن تناول الحديد فى الوجبات الغذائية يرفع من فرص تلقيح البويضة، ويقلل من احتمالات العقم ويرفع من معدلات انتاج البويضات وهو ما ثبت علميا فى منطقة الشرق الأوسط، كما ان تناول الحديد يعوض ما تفقده المرأه خلال دورتها الشهرية من استنزاف فضلا عن الحمل والرضاعة.

ويعتبر المحار من المنتجات الغذائية التى تحوى كميات هائلة من الزنك الذى يساهم بدوره فى زيادة معدلات خصوبة المرأة وانتاج البويضات، كما ان تناول كميات وفيرة من الزنك يساهم فى عمل الجهاز التناسلى بكفاءة عالية للرجل والمرأة على حد سواء.

فضلا عن ذلك، فان المحافظة على تناول وجبات غذائية غنية بالفواكه والخضروات ومشتقات الألبان يوفر للجسم متطلباته من الفيتامينات والمعادن، وذلك يسهم بدوره فى تنشيط عملية الاخصاب.

كما أن تناول اللحوم ومشتقات الألبان يرفع احتمالات فرص الحمل بالتوأم الى خمسة أضعاف مقارنة بالنساء اللاتى يقتصرن على تناول الوجبات النباتية فقط كما ثبت ذلك علميا.

العوامل المؤثرة فى الاخصاب

  • التقدم فى العمر، فمن الطبيعى ان تقل احتمالات فرص الحمل بعد تجاوز المرأة سن الثلاثين والسبب يمكن فى وجود اضطرابات كروموزمية للصفات الوراثية فى البويضة مما يجعلها تسقط بسهولة لعدم تمكن الجنين من العيش داخل رحم المرأة، كما ان التقدم فى العمر يرفع من احتمالات الاصابة بأمراض أخرى تقلل من فرص الحمل مثل الأورام الليفية. وقد أجمع الأطباء على أن التدخين والمشروبات الكحولية لهما عاملا كبيرا فى زيادة خطورة عدم القدرة على الحمل او على اسقاط الحمل حال تلقيح البويضة. ويؤثر التقدم فى العمر على الرجل أيضا.

فضلا عن ذلك، فان الكسل والخمول وعدم نشاط حركة الجسم وزيادة وزن الجسم او السمنة او حتى من لديه نقص فى الوزن عن المعدلات الطبيعية يعمل على تأخر احتمالات الحمل.

  • تناول مادة الكافيين له أثر بالغ وضار اذا تم الافراط فى تناوله بالنسبة للنساء، فالاكثار منه يقلل نسبة الخصوبة ويرفع من احتمالات الاجهاض، فالمعدل الطبيعى نحو كوبين او ثلاثة من القهوة وأقل من خمسة أكواب من الشاى الأحمر.
  • عدد مرات الجماع فالمعدل الطبيعى للجماع 3 مرات اسبوعيا يزيد نسبة حصول الحمل 3 أضعاف عن الجماع مرة واحدة فى الأسبوع.

كيفية الحكم على الزوجين القادرين على الانجاب وقليلى الخصوبة او الغير قادرين على الانجاب

أى زوجين فى مقتبل عمرهما ويمارسان الحياة بشكل طبيعى لديهما فرصة أكبر لحدوث الحمل واتمام عملية الاخصاب بشكل سليم ولكن:

1 يجب الاسراع باجراء الفحوصات الازمة خاصة ان كان هناك اي ظواهر مرضية تستدعى ذلك مثل عدم انتظام الدورة الشهرية او ظهور الشعر فى المناطق غير الطبيعية عند المرأة او ظهور اى التصاقات، كذلك الرجل ان كان هناك اى مشاكل فى الخصيتين وغير ذلك.

2 وبداية الفحوصات يكون من الرجل بتحليل السائل المنوى للتأكد من االقدرة على اتمام الاخصاب، وللمرأة باجراء اشعة على الرحم باستمرار لملاحظة أى جديد قد يطرأعليه، ويجب ان تتم هذه الفحوصات بشكل دورى دون قلق للتأكد من ان كل شئ يسير على النحو الطبيعى.

وتجدر الاشارة انه بخصوص الاخصاب خارج الجسم وتصوير الاجنة بالأشعة، فقد توصل العلم اليه وذلك لمن يعانون من مشاكل فى الخصوبة ويتم هذا الاخصاب فى المختبر بأخذ الحيوانات المنوية من الرجل والبويضة من الانثى واجراء التلقيح خارج جسم المراة ثم اعادة البويضة الملقحة الى الرحم مرة أخرى، ولكن هذه الطريقة لها عدة آثار انها تزيد من فرص الحمل ولكن تعدد الحمل من الممكن ان يعرض الأم لمخاطر الولادة المبكرة او نقص وزن الاجنة عند الولادة.

 ايضا قد تؤدى كثرة العقاقير المستخدمة فى عملية الاخصاب الخارجى الى فرط فى تشيط المبايض فتصبح أكثر حجما مما يزيد من حدة الآلام داخل البطن والتعرض لضيق فى التنفس للأجنة، لذا تحتاج هذه العملية الى أطباء أكفاء مدربين ذو خبرة عالمية معتمدة نوفرها من خلال أفضل المراكز الطبية المرخصة والمعتمدة دوليا.

 ومن خلال المراكز المعتمدة التى يوفرها MEDOBAY  تنفرد مراكز علاج العقم فى تركيا ودبى وأبو ظبى باعتبارها الاولى فى الشرق الأوسط حيث توفر التقنيات الحديثة باستخدام الامبريوسكوب المبتكر حديثا علاج العقم والاخصاب خارج الرحم، ومن المراكز المعروفة فى الشرق الأوسط:

  • مركز الأناضول الطبى بتركيا وهو معتمد من قبل اللجنة المشتركة الدولية لاعتماد مؤسسات الرعاية الصحية
  • مستشفى باهشيجى للاخصاب الصناعى بتركيا وقد شهد اعلى معدلات للنجاح فى الاتحاد الاوروبى
  • مستشفى هيسار انتركونتييننتال بتركيا وهو معتمد من قبل اللجنة المشتركة الدولية لاعتماد مؤسسات الرعاية الصحية
  • مركز هيلث بلاس للاخصاب فى دبى
  • مركز دبى للأمراض النسائية والاخصاب

 

حسنا، لماذا الاعتماد على MEDOBAY ؟

  • تقديم أفضل خدمة علاجية فى أفضل المراكز الطبية المتخصصة الموجودة فى تركيا ودبى وابو ظبى والمفاضله بينها واختيار الانسب للمريض
  • تقديم مجلس استشارى يقوم شخصيا بتفتيش على جودة وسريان العمل بهذه المراكز وضمان استيفاءها للمعايير الدولية
  • اجراء العمليات تحت اشراف مباشر من أكفأ الاطباء الدوليين المعتمدين عالميا
  • تقديم تسهيلات السفر والاقامة العلاجيه او اى تنقلات داخلية اثناء الاقامة
  • ازالة عوائق اللغة للمرضى من بلدان ذات لغات مختلفة عن طريق توفير فريق جولات صحية
  • امكانية المكوث لفترة استشفائية بعد اجراء العملية لاستكشاف الأماكن الجديدة والتجوال فيها والتسوق فيها وزيارة بعض الاماكن السياحية.